كلمة وزير العدل‎

 

الحمدلله وحده والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم وبعد.

يسرني في بداية هذه الكلمة باسمي ونيابة عن أصحاب الفضيلة والسعادة أعضاء مجلس إدارة الهيئة السعودية للمحامين، أن أرفع خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد الأمين، وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله-، لما يحظى به المرفق العدلي  من دعم واهتمام كريمين، ومنها صدور التوجيه الكريم بالموافقة على تنظيم الهيئة السعودية للمحامين، بما يحقق تطوير مهنة المحاماة، وحسن ورقي أدائها.  إن ما صدر من الهيئة من قرارات خلال الفترة الماضية في شأن المواضيع الداخلة ضمن اختصاصاتها سواءً من خال مجلس إدارة الهيئة أو أمانتها، ليأتي معززاً لمسيرة هذه الدولة المباركة – رعاها الله – في الشأن التنموي، بما يحقق الأهداف التنموية والاقتصادية للمملكة في إطار متسق مع رؤية المملكة  2030 ( المتضمنة ) برنامج التحول الوطني  2020 ، لمواجهة التحديات الاقتصادية، والتنسيق والتكامل بين الأجهزة الحكومية، بما يسهم في رفع كفاءة الإنفاق وتحقيق التوازن المالي. ويأمل الجميع أن يكون العام المالي للهيئة  2017 م حافلاً بالإنجازات، ومسهماً في تطوير المهنة، وضمان حسن الأداء، بما يحقق التوجهات والتطلعات السامة الكريمة.

آخر تحديث: